لمحة عامة

يأتي "بينالي الشارقة 15: التاريخ حاضراً" الذي قيّمته حور القاسمي، رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، تجسيداً لرؤية الباحث والناقد الراحل أوكوي إينوزور، وما أحدثته أفكاره وتصوّراته من أثرٍ هائل على الفن المعاصر، والتي أفضت إلى صياغة مشروع فكري طموح رسَمَ معالم تطور الكثير من المؤسسات والبيناليهات حول العالم.

تستدعي حور القاسمي مفهوم "التاريخ" وفقاً لما طرحه إينوزور وتعيد صياغته من جديد، في مسعى منها إلى وضع الماضي في سياق اللحظة المعاصرة، من خلال تبنّي منهجية عملية تعلي من البديهي جنباً إلى جنب مع المعرفي، والتدليل على أثر تقييم إينوزور للنسخة 11 من ديكيومنتا على مفاهيمها ومقارباتها للتقييم الفني، بالتوازي مع تثمينه لعلاقة القاسمي المديدة مع بينالي الشارقة سواء كزائرة أو فنانة أو قيمة أو رئيسة لمؤسسة انبثقت عن هذا البينالي.

يركز بينالي الشارقة 15 على ماضي الشارقة الحي، عبر عالم متعدد الثقافات وعابر لها يتجسد من خلال ما يزيد على 300 عمل فني لـ 161 فناناً محلياً ومن جميع أنحاء العالم، والتي سيتم تنصيبها في خمس مدن على امتداد الإمارة، إذ عمد الفنانون المشاركون إلى تطوير ممارسات نقدية للتفاهمات الأحادية للنزعة الوطنية والتقاليد والعرق والجندرية والجسد والخيال، ولتندرج هذه الروح النقدية في ثيمة البينالي وتقاطعاتها.

يشكّل مقترح إينوزور حول "تجمعات ما بعد الاستعمار" وتعدد مفاهيمه الأساسية منطلقاً نحو حوارية بينالي الشارقة 15 حول مفهوم الذات في مرحلة ما بعد الاستعمار، والجسد بوصفه مستودعاً للذكريات، والهجونة والاندماج، واسترجاع المعروضات المتحفية، والنظرة العنصرية، والاستمرارية عبر الأجيال، والحداثات الكونية، والتأصيل وتفكيك الاستعمار.

تصادف هذه النسخة من البينالي مرور ثلاثين عاماً على نسخته الأولى، وتشكّل فرصة فريدة لتأمل إرثه الثقافي وتأثيره التاريخي، والإمكانيات الفنية التي أتاحها، ودوره في وضع الشارقة على خارطة الخطابات الفكرية والفنية العابرة للحدود من جهة، وكونه يمثّل لحظة مفصلية تتيح للمؤسسة تأمل مسارها المؤسسي وفقاً لموقعها الجيوسياسي الفريد، ومواصلة التزامها الدائم تجاه الجمهور المحلي في ربوع الإمارات العربية المتحدة من جهة أخرى، وذلك عبر الأنشطة التعليمية والبرامج المتنوعة التي تتضمن عروضاً أدائية وموسيقية وسينمائية.

يقتفي بينالي الشارقة 15 خطى دوراته السابقة، ويتأسّس على دورَتَي 2021 و2022 من لقاء مارس- ملتقى مؤسسة الشارقة للفنون السنوي للفنانين والقيّمين والممارسين الفنيين المكرس لاستكشاف أبرز القضايا في الفن المعاصر- واللّتين جاءتا كمقدمة عامة للبينالي. عاين "لقاء مارس 2021: تجليات الحاضر" تاريخ بينالي الشارقة على مدى 30 عاماً ومستقبل نموذج البينالي عموماً، في حين ناقش "لقاء مارس 2022: متحوّرات ما بعد الاستعمار" إرث الاستعمار وآثار ما بعد الاستعمار والتأثيرات المعاصرة للقضايا المرتبطة بالممارسات الثقافية والجمالية والفنية في جميع أرجاء العالم. وفي غضون بينالي الشارقة 15، سيواصل "لقاء مارس 2023" المزمع إقامته في الفترة ما بين 9 - 12 مارس 2023، استكشاف موضوعات البينالي وثيماته المتنوعة.

إنّ "بينالي الشارقة 15: التاريخ حاضراً" أصبح ممكناً بفضل مجموعة العمل الداعمة للبينالي، والتي تضمّنت كلّاً من: طارق أبو الفتوح (مدير قسم فنون الأداء في مؤسسة الشارقة للفنون)؛ أوتي ميتا باور (أستاذ جامعي والمدير المؤسس لمركز الفن المعاصر في جامعة نانيانغ التكنولوجية في سنغافورة)؛ صلاح محمد حسن (أستاذ جامعي ومؤرخ فني، جامعة كورنيل، ومدير معهد إفريقيا، الشارقة)؛ تشيكا أوكي-أجولو (أستاذة جامعية ومؤرخة فنية، جامعة برينستون)؛ وأوكتافيو زايا (قيّم مستقل وكاتب فني ومدير تنفيذي لمؤسسة الفن الكوبية)؛ بالتعاون مع اللجنة الاستشارية التي تضم: السير ديفيد أدجاي (مهندس معماري)، وكريستين طعمة (مديرة أشكال ألوان، بيروت).

التسجيل

يقام بينالي الشارقة 15 من 7 فبراير ولغاية 11 يونيو 2023، وتستمر فعاليات الأسبوع الافتتاحي من 7 إلى 12 فبراير. يرجى التسجيل هنا لتلقي آخر المستجدات.

الفنانون المشاركون في بينالي الشارقة 15

ستضم هذه النسخة من البينالي إلى جانب التكليفات الرئيسة أعمالاً للفنانين:
باسل عباس وروان أبو رحمة
ميثاء عبد الله
فتحي عفيفي
هدى أفشار
جون أكومفرا
هانجاما أميري
بروك أندرو
مالالا أندريا لافيدرازانا
رشدي أنور
قادر عطية
أو سو يي
دانا عورتاني
عمر بادشة
ناتالي بول
سامي بالوجي
ميرنا بامية
بابلو بارثولوميو وريتشارد بارثولوميو
شيراز بايجو
بحر بهبهاني
أسماء بلحمر
ريبيكا بيلمور
بلاك غريس
ديدريك براكنز
ماريا ماجدالينا كامبوس بونس
تساو فاي
كارولينا كايسيدو
علي شري
ووك كيونغ تشوي
مايا كوزير
افتخار دادي وإليزابيث دادي
سولماز دارياني
أنالي ديفيس ويوري غويبين
ديستني ديكون
مانثيا ديوارا
إيمان جميل
أنجو دوديا
كيماثي دونكور
هيري دونو
رحاب الدليل
علي عيّال
ماريان فهمي
بريندا فاجاردو
رحيله الفلسوفي
نينا فيشر ومروان الصانع
كوكو فوسكو
فلافيا جاندولفو
ثياستر جيتس
مالك قناوي وعلاء الدين سليم
غابرييلا جولدر
غابرييل غولياث
يوليا جريجوريانتس
جوانا هادجيثوماس وخليل جريج
حسن حجاج
ديفيد هامونز
أرتشانا هاند
جون هارفي
فتحي حسن
منى حاطوم
رشيد هيدلي
لبينا حميد
لورا هويرتاس ميلان
سودت إسماعيلوفا
إسحاق جوليان
صدام الجميلي
باتريشيا كيرسيناوت
روبين كاهوكيوا
رينا سايني كالات
هاني كمالي
عمار كانور
آدم خليل وبايلي سويتزر مع أوبا
بشرى خليلي
نيزا خان
تانيا الخوري
كيلوانجي كيا هندا
ايونغ كيم
إميلي كامي كنجوارري
هيروجي كوبوتا
ريمي كافوريجي
نصرة لطيف قريشي
لي كاي تشونغ
فوستين لينيكولا
ابراهيم مهاما
نبيل المخلوفي
جواد المالحي
وحيدة مال الله
مهاراني مانكاناجارا
ماندلا
لافانيا ماني
كيري جيمس مارشال
موزة المطروشي
كويني ماكنزي
ستيف ماكوين
ماريسول مينديز
ألماغول مينليباييفا
هيلينا ميتافريا
كيموان ميتشوايس
ميليانا ماير
جويري مينايا
تاهيلا منتز
روميو ميفكانين
تريسي موفات
ألين موتا
مروة المقيط
وانجيتشي موتو
يوبينا نامبيتجين
دللا ناصر
نيو ريد أوردر
بيبو نجوين دوي
مامي ديارا نيانغ
شيلي نيرو
ثينجيو نيكي نكوسي
ايليا نورفيستا
أوكوي أوكبوكواسيلي
كامبوي أولوجيمي
زهرة أوبوكو
سلمى العويسي وسفيان العويسي
أركان أوزغن
نادي باك خواتين للرسم
بوشباكانثان باككياراجاه
هايسو بارك
فيليب بارينو
أنجيلا بونس
براجكتا بوتنيس
أنيتا بوتشارد سيرا
جاسبير بوار وديما سروجي
منيرة القادري
فرح القاسمي
مايكل راكويتز
عمر راشد
ويندي ريد ستار
فيرونيكا ريان
دوريس سالسيدو
عبد الرحيم سالم
سانجيتا ساندراسيغار
فارونيكا صراف
خديجة ساي
بيرني سيرل
ميثو سين
نيللي سيثنا
عزيزة شادنوفا
سميتا شارما
نيليما شيخ
ينكا شونيبار
فيليكس شومبا
سمسار سياهان
ماري سيباندي
كاهورانجياريكي سميث
منيرة الصلح
إينوتيق ستورتش
فيفان سوندارام
باميلا فاتسيمو سونستروم
عبيد سرور
فرقة ذا ليفينغ آند ذا ديد
هانك ويليس توماس
أكيم توسان باك
هجرة وحيد
باربرا ووكر
وانغ جيانوي
ناري وارد
كاري ماي ويمز
نيل يالتر

الرعاة